متخاذل..
قاعد مكانه
يحتسي الشاي من يد زوجته..
ويضجع كأنه سلطان زمانه..
ومن منزله وتحت ظلال سقفه
وبين جدرانه.. يصرح:
ألف فلسطيني بيهودي!!
يا للعار!!
يا للمهانه!!

وضمن الألف:
طفل فلسطيني أسير
تجرع من القهر الكثير
يصرح بعد التحرير:

(( ذقت في السجن مرارة التعذيب والمهانة 
وحريتي وعودتي لأحضان أمي لا توصف))


!!

هل أعجبك الموضوع؟ ,, أترك لي تعليقا: